ما هي فوائد الزنك للجسم وأبرز المصادر الغنية به؟

يوجد في الجسم احتياج لكميات وافرة من الفيتامينات والمعادن الأساسية التي تلعب دورًا محوريًا في صحة الأفراد، هذه العناصر الغذائية تسهم في تنشيط خلايا الجسم والإنزيمات والحمض النووي، بالإضافة إلى تقوية الجهاز المناعي وغيرها من المهام الحيوية، رغم الدور المهم الذي تقوم به هذه المكونات، إلا أن كل نوع من الفيتامينات والمعادن له فوائد مختلفة عن الآخر في الجسم، وقد تحدثنا سابقًا عن فوائد فيتامين B12 وفيتامين C وغيرهما من الفيتامينات واليوم، نسلط الضوء على فوائد عنصر الزنك المتعددة للجسم وأهم المصادر التي يمكن من خلالها الحصول عليه.

ما هو الزنك ولماذا يحتاجه الجسم؟

يُعد الزنك أحد المعادن المهمة للغاية لوظائف الجسم الحيوية، ويُعتبر عنصرًا رئيسيًا لتفاعلات الأنزيمات في الجسم، وفقًا لما أورده المعهد الوطني للصحة بالولايات المتحدة الأمريكية، يتم تخزين معظم الزنك في الأنسجة العضلية التي تدعم الجسم وكذلك في العظام.

بيّن المعهد أن معدل تواجد الزنك في جسم الإنسان يصل إلى حوالي 1.5 غرام لدى الإناث و2.5 غرام لدى الذكور، بالنسبة للمصادر المؤمنة للزنك بالكميات المطلوبة للجسم، فهي تكمن في استهلاك الأغذية المحتوية على الزنك، والمكملات الغذائية، وكذلك بعض الأدوية التي تحتوي على الزنك في تركيبها، كرشاشات الأنف المعالجة للإنفلونزا والبرد، إضافةً للكريمات الخاصة بالعناية بالأسنان.

ما هي فوائد الزنك للجسم؟

بين الموقع الإلكتروني “Healthdirect” الأسترالي أهمية الزنك لأداء العديد من الوظائف الحيوية والأنظمة في الجسم، حيث إن له منافع تؤدي دورًا أساسيًا في:

  • جهاز المناعة: يعتمد الجسم على الزنك في تصديه للعدوى والالتهابات التي من الممكن أن تهاجمه، وهذا يجعل الأطفال وكبار السن أكثر ميلًا للإصابة بهذه الالتهابات بسبب نقص مستويات الزنك لديهم لهذا السبب، نجد أن الزنك يلعب دورًا في علاج الإنفلونزا وأعراض البرد الشائعة.
  • علاج الجروح: يساعد الزنك على تحسين صحة الجلد، وقد يؤدي نقصه إلى ظهور تغيرات في الجلد تكون مماثلة لتلك التي تحدث نتيجة الإصابة بالإكزيما لذلك، يتم استخدام الزنك في علاج الأشخاص الذين يعانون من الحروق أو قرح الساقين، وهي الحالات التي تتطلب عادةً وقتًا طويلًا للشفاء.