مصيبة سودة وحلت.. خريطة من الفضاء تضع مصر ضمن الدول التي تعاني معدلات هائلة من الكربون الخفي .. هنموت كلنا

خريطة جديدة تجعل مصر في مقدمة الدول التي تحتوي على نسبة عالية من الكربون، كلنا على علم بوجود الكربون المحيط بكوكب الأرض في الهواء، والذي يتواجد أيضاً في النباتات وأجسام الكائنات الحية، ولكن، يوجد جزء كبير ومهم من الكربون في النظم البيئية البرية لكوكبنا يُخزن في مكون قد نهمل الاهتمام به على الرغم من شدة أهميته وهذا المكون هو التربة، وللمزيد من التفاصيل تابعوا معنا الفقرات الآتية.

الية وجود الكربون في التربة

أشارت دراسة جديدة أوردتها مجلة “ساينس” إلى أن الأراضي تزخر بأحجام من الكربون الغير عضوي هائلة تفوق ما كان متصورًا في الماضي، هذا وقد يلعب هذا الكربون دورا مهما وغير متوقع في الدائرة الكربونية الشاملة لكوكبنا.

قامت مجموعة من العلماء بتقييم بيانات لأكثر من مئتين ألف عينة تربة من شتى بقاع الأرض، وتوصلوا إلى أن الطبقة السطحية من التربة والتي تصل سماكتها إلى مترين تحتوي تقريباً على 2.3 تريليون طن من الكربون الغير عضوي، هذا المقدار يعادل حوالي خمس مرات كمية الكربون الموجودة في جميع النباتات اليابسة على سطح الكرة الأرضية.

كما تتنبأ الدراسات العلمية بأن ما يقرب من ثلاثة وعشرون مليار طن من ثاني أكسيد الكربون قد يتم إطلاقها في الجو خلال الثلاثين عامًا القادمة، وتبقى التأثيرات المحتملة لهذا الإطلاق على البر والبحر والغلاف الجوي للأرض غير واضحة بما فيه الكفاية، وفقًا لما أوردته مجلة ساينس أليرت.

ما هو الكربون غير العضوي في التربة

تنتشر صور متنوعة لعناصر الكربون غير العضوي في التربة، يمكن أن توجد هذه العناصر على هيئة غاز ثاني أكسيد الكربون المعزول، كما يمكن أن تكون مذابة في الماء أو السوائل الأخرى، أو قد تكون على شكل معادن كربونات صلبة.

تشير الخريطة الملحقة بالتقرير إلى ارتفاع تركيزات ثاني أكسيد الكربون غير المصدر البيولوجي في تربة أقاليم الشرق الأوسط وشمال الإفريقية، وكذلك تظهر تركيزات معززة تشمل مساحات شاسعة من قارتي آسيا وأستراليا بينما تقل هذه المستويات في العديد من المناطق الأخرى حول الكرة الأرضية.

لماذا يجب أن نهتم بالكربون في التربة

  • يتأثر حجم ضخم من الكربون بالتبدلات الطارئة على البيئة، وتأثيرها يكون بصورة خاصة على درجة حموضة الأرض، الأحماض المتواجدة في التربة تسهم في حل الكربونات الكالسيوم، مما ينتج عنه ذوبان الكربون في المياه أو إطلاقه كغاز ثاني أكسيد الكربون.
  • أسهمت الأمطار الحمضية ومصادر التلوث الصناعية والزراعية المكثفة في رفع معدلات الحموضة بالتربة عبر العديد من مناطق العالم، بما في ذلك بلدان مثل الهند والصين.
  • يعتقد العلماء أن الكربون الموجود في باطن الأرض يشكل مجموعة نسبية مستقرة تتغير ببطء مع مرور الوقت، لكن التأثيرات البشرية أسهمت في تعزيز ديناميكية حركة الكربون غير العضوي في التربة.